منتديات الفنانة ندي القلعة

عزيزي الزائر اهلاً ومرحباً بك في منتديات الفنانة ندي القلعة
نتمني ان تقضي وقتاً طيباً معنا

ندي القلعة تلك الحورية التي ضلت طريقها الي الارض


    حل المشكلة بطريقة سريعة

    شاطر
    avatar
    TENGA
    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 129
    تاريخ التسجيل : 16/08/2008

    حل المشكلة بطريقة سريعة

    مُساهمة  TENGA في الأحد يناير 31, 2010 11:33 pm

    حل المشكلة بطريقة سريعة



    كتعريف شامل للغة الزمانية:
    هي اللغة التي ترشدنا عبر مجموعة من الاسئلة لنكون صورة واضحة عن حالة المستفيد ( المسترشد ) وتوجه وعي المستفيد الى حدود المشكلة وحجمها واسبابها وطريقة التعامل معها ثم تنقل وعيه مرة اخرى الى الحل الذي يعرفه هو ، وتكون هذه الاسئلة اكثر فعالية اذا كانت في جو من الالفة العالية والمركزة...

    تتركز اسئلة اللغة الزمانية على امور وهي :
    1- اكتشاف الغاية :
    وهي ان تترك للمستفيد الفرصة ليعرف اشياء مدفونة بداخله ...وذلك بالسؤال :
    " لماذا انت هنا ؟ ولماذا ايضا؟ ولماذا ايضاً ؟ "

    2- البحث عن الدليل :
    وذلك بأن نستحضر دليل المشكلة او معيارها في حس المستفيد ويكون السؤال باسلوب "ميتا اللغوي" وذلك بهدف معرفة تصور المستفيد عن المشكلة ... ونقوم بذلك عبر السؤال :
    " كيف تعرف انك تعاني من المشكلة ؟ "

    3- اعادة المستفيد الى ما قبل المشكلة :
    وهو ان نبصر المستفيد انه اختار ان يعيش شعور المشكلة اذن بامكانه ان لا يعيش شعورها ..لان هناك نظرية اسمها " نظرية الاختيار " وتنص على ان الناس يختارون البقاء في المشكلات التي يعيشونها احيانا ... ونقوم بذلك الامر بالسؤال :
    " متى لم تكن تعاني من هذه المشكلة ؟ "

    4نبيه الوعي للحلول وامكانية تطبيقها :
    وذلك بان ننبه المستفيد انه يعرف الحل ويستطيع تطبيقه ولكن محاولاته السابقة تدل انه لايريد الحل وبارادته ... وذلك بالسؤال :
    " هل فعلت أي شئ بالنسبة للمشكلة ؟ "



    5- استرجاع المشاعر عند اول حالة :
    وهو ان نرجع المستفيد لأول شعور شعر به عند اول حدث في المشكلة وبهذا نستطيع كسر نموذج المشاعر بالاستمرار في الاسئلة التي تنسف الحالة الشعورية ... وذلك بالسؤال :
    " ماذا حصل عند اول مرة كنت تعاني فيها من المشكلة ؟





    اسرع طريقة في حل المشكلات .. جربها



    السلام عليكم ورحمة الله
    ساعرض الان الطريقة الصحيحة للتعامل مع المستفيد الذي يجلس امامك لعلاج حالته ....
    هناك بعض الامور التي يجب ان تتوفر فيك كمعالج :
    1- ثق بالله انه معك وسيساعدك واخلص عملك لله واطلب الاجر منه...
    2- ثم .. ثق بقدراتك في العلاج ... فثقتك بذاتك وقدراتك ينعكس على ما تقدم للمستفيد ...
    3- حدد الحصيلة ... وهي مايريده المستفيد وما تريده أنت ...( حدد الهدف باتقان )
    4- حدد من اين تبدأ ....
    5- حدد الاثار والعواقب ...
    6- انشئ الالفة مع المستفيد بمعدل 100%

    والآن .... ساعطيك مفتاح السر في حل المشكلات ... وهذه حقيقة
    ركز على شعور المستفيد النابع من المشكلة .................كيف ذلك ؟؟؟
    ان اي شخص لديه مشكلة فانه سيحكي لك المشكلة .. اليس كذلك ؟؟؟؟
    المستفيد عندما يحكي لك مشكلته فهو يحكي لك شعوره ... وليس مشكلته .......
    ان المستفيد عند عرضه لمشكلته فهو يتكلم عنها بطريقة شعورية احساسية تعتمد على جزء محدد من دماغه نتيجة تشفيره للتجربة ... وطريقة تفضيلاته في التشفير وتفضيلاتنا في التشفير تعتمد اعتماداً كلياً على الشعور الذي تخزنت به التجربة ... فنحن نشفر تجاربنا نتيجة تفضيلاتنا الشعورية في استقبال تجاربنا بجميع مستوياتها واتجاهاتها ...
    فعندما نتكلم عن تجربة ايجابية فنحن نتجه وبسرعة رهيبة للمكان الذي خزنا فيها كل تجاربنا الايجابية ونقوم بعرض التجربة بنفس الطرق السابقة في عرض التجارب المشابهة ... وكذلك السلبية ...
    والغريب والعجيب في الامر ان اي فكرة تعتمد الشعور في التخزين الدائم .. فالتجارب التي لا تدخل بشعور قوي لا تبقى في المستوى القريب في الذاكرة ... وهذا طبيعي ...
    اذاً نحن متفقون على ان الشعور هو اساس تخزين التجارب ... وهذا يجعلنا نعرف كيف يتحدث المستفيد ..
    وطريقة كشف طريقة تفضيلاته في طرح المشكلة وجميع المشاكل المشابهة هي في ستة ( 6 ) عناصر :

    اولاً : حركات عينية

    ثانياً : طريقة جلسته

    ثالثاً : تعابير وجهه

    رابعاً : نبرات صوته

    خامساً : حركات يديه

    سادساً : الكلمات أو الجمل المتكررة

    والكلمات المتكررة هي الكلمات التي يقولها اثناء سرده للمشكلة .. فتجد هناك كلمات او جمل تتكرر ...



    المرحلة الاولى :تقنية للتخلص من المشاعر المؤثرة فى المشكلة
    اطلب منه ان يعيد سرد القصة مرة ومرتين وثلاث ... ولكن بالتغييرات الاتية :

    -1 إن يختصر المشكلة ... ( وقت اقل - كلمات اقل ... (

    -2 إن يسرع في سرده للمشكلة

    -3 اطلب ان لا يكرر الكلمات التي لاحظتها في مشكلته

    -4 إن يعكس المشكلة ( يعني يسرد القصة من الخلف (

    -5 إن يبتسم عندما يحكي القصة

    -6 إن يغير جلسته في كل مرة يسرد القصة..وكذلك مكانه

    -7 يغير نبرات صوته ( اما علواً او هبوطاً ) بحسب الحالة الاساسية

    -8 إن يغير حركات يديه

    -9 إن يغير نظرات عينيه ( اي يتكلم وهو ينظر في مكان مخالف للمكان الذي كان ينظر له (


    وبهذه الطريقة انت تكسر استراتيجيته الشعورية والاحساسية بشكل قوي وسريع ...

    المرحلة الثانية : الحل للمشكلة... لانه سينظر للمشكلة بطريقة جديدة .. وهي الطريقة الفكرية وليست الشعورية ..

    المرحلة الثالثة : اسلوب الانفصال في عرض المشكلة)بصفة الغائب) ...
    واسلوب الانفصال هو ان يتحدث عن المشكلة وكأنه ليس هو صاحب المشكلة ...

    وساعط مثال :
    لو اتاك مستفيد اسمه محمد وقال : (ان مديري احرجني امام زملائي وقال لي ..........(
    فاجعله يحكي القصة بصيغة الغائب .. يعني يقول : ( محمد احرجه مديره وقال له ...........(
    وهذه الطريقة تجعل الدماغ يغير الصور الداخلية ومكان تشفير التجربة .....

    المرحلة الرابعة تضخيم الجسم


    ان المشكلة التي تفتقد للوصف الشامل لا يعني صعوبة حلها ... بل اجد ان وصف المشكلة من صاحب المشكلة كاملة يعتبر في حالات غير صحيح ... كي لا يستعيد الشخص المشكلة وتظهر على السطح وتكون اكثر صعوبة ...

    الا اذا اراد المعالج ان يستخدم تقنية الحرية النفسية Eft والتي تستهدف تعديل مسارات الطاقة في الجسد ...

    بقلم الدكتور عبدالعزيز الشهرانى

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 22, 2017 2:11 am