منتديات الفنانة ندي القلعة

عزيزي الزائر اهلاً ومرحباً بك في منتديات الفنانة ندي القلعة
نتمني ان تقضي وقتاً طيباً معنا

ندي القلعة تلك الحورية التي ضلت طريقها الي الارض

    عشمانة بت شيخنا النصيح - للشاعر المكاشفى محمد بخيت

    شاطر

    مطر الحزن
    نائب المشرف العام
    نائب المشرف العام

    عدد الرسائل: 112
    العمر: 35
    تاريخ التسجيل: 30/01/2010

    عشمانة بت شيخنا النصيح - للشاعر المكاشفى محمد بخيت

    مُساهمة  مطر الحزن في الثلاثاء مارس 16, 2010 2:09 pm

    الشاعر المكاشفى محمد بخيت
    من مواليد قرية - قنتى - شمال السودان
    والتى تلقى فيها تعليمه الإبتدائى
    ثم إنتقل الى كورتى حيث تلقى تعليمه الثانوى العام
    ثم أم درمان الأهليه حيث تلقى تعليمه الثانوى العالى
    ثم كلية الآداب جامعة الخرطوم
    له ديوان شعر مطبوع اسمه ( مسافة السكة ) صدر عن دار النشر جامعة الخرطوم
    وقد كتب مقدمته الراحل البروفسير/على المك
    تغنى له الفنان محمد وردى بأغنيات كثيرة
    ووردى لايخفى إعجابه بهذا الشاعر وقد ذكر ذلك فى أكثر من مناسبة
    وقد تغنى له وردى بالأغنيات التالية :-
    مانى خايف - مسافة السكة - فتش فى ترابك
    قدام بندقية - ياسودان ياعالىالهمة - ياغالى وين
    من طواقى الجبهة- نهر العسل
    وتغنت له الفنانه حنان النيل بأغنية : منك إنتى
    يكتب المقالة الصحفية السياسية والثقافية
    لايحب الأضواء كثيراًونادراً ما يقوم بنشر قصائده عبر الصحف
    عميق الإلتزام بقضايا الشعب والوطن
    ولاتكاد قصيدة من قصائده أو كتابة نثرية من كتاباته تخلو من هذا التوجه
    خلال دراسته الثانوية والجامعية كان له نشاط ملحوظ وبارز
    ا فى الصحف الحائطية والأنشطة الأدبية والفنية
    يقيم الآن خارج السودان

    عشمانة بت شيخنا النصيح
    عشمانة بِتْ شيخنا النصيح
    فتحت شبابيك النهار
    الشافا من جِهةْ الشَرِقْ قال تستريح
    والشافا من جهة الغَرِب قال هابه ريح
    وجها ًيطل من طاقة الوكت المودر فى الغُلاط
    تقراهو حيره معلقة وتقراهو فى جدل الشُراط
    وتلقاهو فى النجمة المدسدسة ِتحت أباط
    عشمانة من شباكا داسا الكلمة من تحت البلاط
    مكتوله فى أسر المكان مجروحة تسأل عن جريح
    ضاق النهار بى نظرة من شباك معلق
    بين جدار جوانى بين سقف الوطن
    يوم رجت الشمس الحليب الراضع العرق البذوب فى كاس زمن
    اترتعت خطواتها فى شارع يودى وما بجيب
    اتجرعت جقمة زمن ..شافت وطن عالى وفسيح..
    عشمانة ما سكرانة ..لكن السكات دردح عصب كان المسيكين
    فى عشا الغنماية ..فى صوت المغنى وكت يلعلع بالغنا الجافى القبيح
    تالى الليالى ...عقاب صباح
    تالى الليالى 00 مصب نهر مجدوع على السكك القديمة ومستباح
    أحلم بحر ..وأنضم مطر إن كنت تحلم بى صحيح
    وحبيبتى من طرف البحر جابت محارة وعنقريب
    شفتك قريب..وبديت أحسب كم تغيب
    الجية ما شرط الفراق ..واللقيا ما ذنب البغيب
    عشمانة من زمن التساب..مشرورة فى السعده انتظار
    مفروره توب غطى الرواكيب ..ما ها ضُلْ..
    الضل بجينا وبنسحب
    ولاهى فُل.. الورد حرفو بينكتب
    تتهامس الحته اللقتنا مصورين فى إلبوم الغابة ورياح المتعبين
    يوم شفنا فى المقرن طبنجة ومرفعين
    من همسة أم در لى التواريخ ..تستريح عشمانة فى النظرة
    وتتوه فى ملتقى الأسف العميق بى منتهى الوعد الجديد
    مرقت على الكنتين ..ولادها مطعمين بى لفحة الشباك
    وبى الزمن البضادى صغارو..ايدا قصيرا من رف الحلاوة
    البسكويت والصلصة والماجى..ورغيف العيش
    وما بتقدر تقول.. بكرةّ!! ومابتقدر تقول معليش
    جناح اولادا ناقصو الريش
    جناحا هى قصو عسس الليل وتمو عليهو بالتفتيش
    مصاقرة الحاله ناقصة مرايا ...لا طفلاً ولادتو سمايه
    قدر الشوف فراغ العين
    قدر الطوف غرق حفيان ..وملوة عيش
    وقدر القمحة سنبلة طالعة من شدة يباس وعويش
    وقدرها مرتين الديش
    وقدر أم قيردون ..الكودى ..لو طُعم الشرك كشكيش
    وتتذكر غناها الربا فى قلب الوطن دعوات
    وتكسر ضلفة الشباك..تطير عين الشمس من بالا..زى ميلين
    ترك آخر السطر جيلين ..وتكتب بى قلم ما بتبرا إلا الحال
    ونخطف من نواحى سؤالا كم شبال
    ونردف فوق حصانا اللاهى عصفورين
    وننسى زوادة السفره ودعا الوالدين
    ولسه الجيه فوق جيات
    وطاشه لغتنا فى البكيات
    وما قرشتنا بين فكين ..سوى العاصفة الملبكة بالصمغ ..والحزن ..والمنديل
    لسه بطانا شايلين فى عيونم فرحة مابانت
    تعضعض أصبع الأفق الطوى المشهد
    أبت عشمانه تابى نهار وطن ممسوك
    وسلت من حِيَطْ سيد المروه الباب
    وشدت خيلا فى رحلة مدن مسواكا لى سِنْ الصباح أشجار
    عتامير الزمن وحلانة فى رمل الفريق أسرار
    مداميك البنا المهدوم ..بتبنى بيوت ..تخت شباك أمل مهزوم
    لكن النهار صحيان على ضفة شمس بيحوم
    وديك عشمانه من رقراق حياتنا المستحيلة تطُلْ
    مشربكة فى غصن من شوق مكلبشة فى ثوانى الضُلْ
    وموحله فى الطمى العجلان ..وشايله على الكتف هم كُلْ
    أريتا حبيبتى بت وادى الرياح ..والعُشْب ..والقندول
    بت النخلة ..فاتحةُ خير وفارعة طول
    بت مسك الوطن فواحه فى ساحاتو خاتية قول
    َنخُبْ طول الطريق ماشين
    نبعد ونستعد راجعين
    وديك عشمانه تحلب ضَرْعْ يوم غايب
    توبا بقى الخريطة مشتتة العالم..
    جرينا معاها ...ما خالين خطى وأنفاس ..
    وفى كل خطوة وَلْدَةْ يوم ...وفى كل يوم وقوع لى فاس
    وفى فاسك عِشِقْ مكتول ..وفى المكتول حياة الناس
    وفى الناس رغبة ما مطفية ..لى السفر البجيب الطاش
    والطاش فى مطار مستنى ..فوق حَرْ الجَمُرْ ..طاشين
    والطاشين هناك ..يقروك فى يافطة محلات الدهب خاتم
    والخاتم فى أصبع من إيدين منسية فى جيب اليتيم
    منسية من زمن الغنا الخواف ..ومن زمن المدينة تعبى بكريها
    وتقسم فى تلوت الليل جواريها
    وتلبس توب مرتق بى عصب بردان ..يشق الليل يعريها
    وتلعن فى عميق السر ..سلاليكا وطواريها
    ومزازيكا وبواريها
    مدينة تحب ..لى حد الموت حراميها
    مدينة بتفتح الأحضان ..تزيد النار مطافيها
    مدينة بلا تعب تنشاف ..على كل الجهات ...أسواق
    مدينة تصفى عِرْقْ الحُرْ تقسمو فى كواريها
    وتقطع من جذور اللهفة طاريها
    مدينة الفيها ..ما ليها
    مدينا الليها مافيها
    مدينة بتكتب الحجبات ..مدينة ..تدين لى شاريها
    مدينة تدين لى كاريها
    مدينة وكت يجينا جواب تدسو وَسُطْ مخاليها
    مدينةتضيع العنوان
    مدينة توقف الإنسان على حد الحَجَرْ والزيف..
    ولو وصلت نَهَرْ ألحان ..تقيف زى ليل تضاريها
    ويا عشمانة ..فى شباكك المقلوع نبت عصفور
    وجنب المنجل المشروم نطق طمبور
    وجنب الجدول المفطوم بموية الدونكى ..خير مصرور
    وجنب المسطرين ..طوبتين ..واحده وسادة للميتين
    وواحدة حجر أساس الجايى بكره قريب
    وطولى من نظر تنشافى بيهو هناك
    وطولى من وتر تتباهى ببيهو هنا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يوليو 23, 2014 10:11 pm